المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : باب الدعاء من سنن ابي داوود


HASSAN ELSAWY
11-08-2013, 07:37 PM
فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط


فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط


باب الدعاء من سنن ابي داوود


من كتاب سنن ابي داوود
- باب الدعاء

1479ـ حدثنا حفص بن عمر، ثنا شعبة، عن منصور، عن ذرٍّ، عن يُسَيْعٍ الحضرمي، عن النعمان بن بشير،
عن النبي صلى اللّه عليه وسلم قال: "الدعاء هو العبادة، قال ربكم: {ادعوني أستجب لكم}".
1480ـ حدثنا مسدد، ثنا يحيى، عن شعبة، عن زياد بن مخراق، عن أبي نعامة، عن ابن لِسعَد أنه قال:
سمعني أبي وأنا أقول: اللهمَّ إني أسألك الجنة ونعيمها وبهجتها، وكذا وكذا، وأعوذ بك من النار وسلاسلها وأغلالها، وكذا وكذا فقال: يا بنيَّ إني سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقول: "سيكون قومٌ يعتدون في الدعاء" فإِياك أن تكون منهم، إنك إن أعطيت الجنة أعطيتها وما فيها من الخير وإن أعذت من النار أعذت منها وما فيها من الشر.
1481ـ حدثنا أحمد بن حنبل، ثنا عبد اللّه بن يزيد، ثنا حيوة، أخبرني أبو هانىء حميد بن هانىء أن أبا علي عمرو بن مالك حدثه
أنه سمع فضالة بن عبيد صاحب رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقول: سمع رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم رجلاً يدعو في صلاته لم يُمَجِّد اللّه [تعالى] ولم يصل على النبي صلى اللّه عليه وسلم، فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "عجل هذا" ثم دعاه فقال له أو لغيره: "إذا صلى أحدكم فليبدأ بتمجيد ربه [عزوجل] والثناء عليه، ثم يصلِّي على النبي صلى اللّه عليه وسلم، ثم يدعو بعد بما شاء".
1482ـ حدثنا هارون بن عبد اللّه، ثنا يزيد بن هارون، عن الأسود بن شيبان، عن أبي نوفل، عن عائشة [رضي اللّه عنها] قالت:
كان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يَسْتَحِبُّ الجوامع من الدعاء ويدع ما سوى ذلك.
1483ـ حدثنا القعنبي، عن مالك، عن أبي الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة
أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال: "لايقولنَّ أحدكم: اللهم اغفر لي إن شئت، اللهم ارحمني إن شئت، ليعزم المسألة فإِنه لا مكره له".
1484ـ حدثنا القعنبي، عن مالك، عن ابن شهاب، عن أبي عبيد، عن أبي هريرة
أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال: "يستجاب لأحدكم ما لم يعجل فيقول: قد دعوت فلم يستجب لي".
1485ـ حدثنا عبد اللّه بن مسلمة [القعنبي]، ثنا عبد الملك بن محمد بن أيمن، عن عبد اللّه بن يعقوب بن إسحاق، عمن حدثه، عن محمد بن كعب القُرَظِي، حدثني عبد اللّه
أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال: "لا تستروا الجدر، من نظر في كتاب أخيه بغير إذنه فإِنما ينظر في النار، سلوا اللّه [عزوجل] ببطون أكفكم، ولا تسألوه بظهورها، فإِذا فرغتم فامسحوا بها وجوهكم".
قال أبو داود: روي هذا الحديث من غير وجه عن محمد بن كعب كلُّها واهية، وهذا الطريق أمثلها وهو ضعيف أيضاً.
1486ـ حدثنا سليمان بن عبد الحميد البَهْرَاني قال: قرأته في أصل إسماعيل يعني ابن عياش حدثني ضمضم، عن شريح، ثنا أبو ظبية أن أبا بحرِيَّةَ السَّكوني حدثه عن مالك بن يسار السكوني ثم العوفي
أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال: "إذا سألتم اللّه [عزوجل] فاسألوه ببطون أكفكم، ولا تسألوه بظهورها".
قال أبو داود: وقال سليمان بن عبد الحميد: له عندنا صحبة يعني مالك بن يسار.
1487ـ حدثنا عقبة بن مُكرَم، ثنا سلم بن قتيبة، عن عمر بن نبهان، عن قتادة، عن أنس بن مالك قال:
رأيت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يدعو هكذا بباطن كفيه وظاهرهما.
1488ـ حدثنا مؤمل بن الفضل الحراني، ثنا عيسى يعني ابن يونس ثنا جعفر يعني ابن ميمون صاحب الأنماط حدثني أبو عثمان، عن سلمان قال:
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "إنَّ ربكم تبارك وتعالى حَيِيٌّ كريم يستحي من عبده إذا رفع يديه إليه أن يردهما صفراً".
1489ـ حدثنا موسى بن إسماعيل، ثنا وهيب يعني ابن خالد حدثني العباس بن عبد اللّه بن معبد بن العباس بن عبد المطلب، عن عكرمة، عن ابن عباس قال:
المسألة أن ترفع يديك حذو منكبيك أو نحوهما، والاستغفار أن تشير باصبع واحدة، والابتهال أن تمد يديك جميعاً.
1490ـ حدثنا عمرو بن عثمان، ثنا سفيان، حدثني عباس بن عبد اللّه بن معبد بن عباس بهذا الحديث قال فيع: والابتهال هكذا، ورفع يديه وجعل ظهورهما مما يلي وجهه.
1491ـ حدثنا محمد بن يحيى بن فارس، ثنا إبراهيم بن حمزة، ثنا عبد العزيز بن محمد، عن العباس بن عبد اللّه بن معبد بن العباس، عن أخيه إبراهيم بن عبد اللّه، عن ابن عباس أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال فذكره نحوه.
1492ـ حدثنا قتيبة بن سعيد، ثنا ابن لهيعة، عن حفص بن هاشم بن عتبة بن أبي وقّاص، عن السائب بن يزيد، عن أبيه
أن النبي صلى اللّه عليه وسلم كان إذا دعا فرفع يديه مَسَحَ وجهه بيديه.
1493ـ حدثنا مسدد، ثنا يحيى، عن مالك بن مِغْوَل، ثنا عبد اللّه بن بُرَيدة، عن أبيه
أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم سمع رجلاً يقول: اللهمَّ إني أسألك أني أشهد أنك أنت اللّه [الذي] لا إله إلا أنت الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحدٌ، فقال: "لقد سألت اللّه بالاسم الذي إذا سئل به أعطى وإذا دعي به أجاب".
1494ـ حدثنا عبد الرحمن بن خالد الرَّقي، ثنا زيد بن حُبَاب، ثنا مالك بن مِغْوَل بهذا الحديث قال فيه: "لقد سأل اللّه عزّوجلّ باسمه الأعظم".
1495ـ حدثنا عبد الرحمن بن عبيد اللّه الحلبي، ثنا خلف بن خليفة، عن حفص يعني ابن أخي أنس عن أنس
أنه كان مع رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم جالساً، ورجل يصلي ثم دعا: اللهمَّ إني أسألك بأن لك الحمد، لا إله إلا أنت المنَّانُ بديعُ السمواتِ والأرض، يا ذا الجلال والإِكرام، يا حيُّ ياقيومُ، فقال النبي صلى اللّه عليه وسلم: "لقد دعا اللّه [عزوجل] باسمه العظيم الذي إذا دعي به أجاب، وإذا سئل به أعطى".
1496ـ حدثنا مسدد، ثنا عيسى بن يونس، ثنا عبيد اللّه بن أبي زياد عن شهر بن حَوْشَب، عن أسماء بنت يزيد،
أن النبي صلى اللّه عليه وسلم قال: "اسم اللّه الأعظم في هاتين الآيتين {وإلهكم إلهٌ واحدٌ لا إله إلا هو الرحمن الرحيم} وفاتحة سورة آل عمران {الام اللّه لا إله إلا هو الحيُّ القيوم}".
1497ـ حدثنا عثمان بن أبي شيبة، ثنا حفص بن غياث، عن الأعمش، عن حبيب بن أبي ثابت، عن عطاء، عن عائشة قالت:
سُرِقتْ ملحفةٌ لها فجعلت تدعو على من سرقها، فجعل النبيُّ صلى اللّه عليه وسلم يقول: "لاتُسَبِّخي عنه.
1498ـ حدثنا سليمان بن حرب، ثنا شعبة، عن عاصم بن عبيد اللّه، عن سالم بن عبد اللّه، عن أبيه، عن عمر [رضي اللّه عنه]، قال:
استأذنت النبي صلى اللّه عليه وسلم في العُمْرة، فأذن لي وقال: "لاتنسنايا أخيَّ من دعائك" فقال كلمةً ما يسرني أن لي بها الدنيا، قال شعبة: ثم لقيت عاصماً بعد بالمدينة فحدثنيه فقال: "أشركنا يا أخيَّ في دعائك".
1499ـ حدثنا زهير بن حرب، ثنا أبو معاوية، ثنا الأعمش، عن أبي صالح، عن سعد بن أبي وقّاص قال:
مرَّ عليَّ النبي صلى اللّه عليه وسلم وأنا أدعو بأصبعيَّ فقال: "أحِّد أحِّد" وأشار بالسبابة.


1532ـ حدثنا هشام بن عمار ويحيى بن الفضل وسليمان بن عبد الرحمن قالوا: ثنا حاتم بن إسماعيل، ثنا يعقوب بن مجاهد أبو حزرَةَ، عن عبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت، عن جابر بن عبد اللّه قال:
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "لاتدعوا على أنفسكم، ولا تدعوا على أولادكم، ولا تدعوا على خدمكم، ولا تدعوا على أموالكم، لا توافقوا من اللّه [عزوجل] ساعة ننيلٍ فيها عطاءٌ فيستجيب لكم".
[قال أبو داود: هذا الحديث متصل الإِسناد؛ فإِن عبادة بن الوليد بن عبادة لقي جابراً].


1534ـ حدثنا رجاء بن المرجَّى، ثنا النضر بن شُمَيل، أخبرنا موسى بن ثروان، قال: حدثني طلحة بن عبيد اللّه بن كَرِيزٍ، حدثتني أم الدرداء قالت: حدثني سيدي [أبو الدرداء]
أنه سمع رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقول: "إذا دعا الرجل لأخيه بظهر الغيب قالت الملائكة آمين، ولك بمثلٍ".
1535ـ حدثنا أحمد بن عمرو بن السرح، ثنا ابن وهب، قال: حدثني عبد الرحمن بن زياد، عن أبي عبد الرحمن، عن عبد اللّه بن عمرو بن العاص
أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال: "إنَّ أسرع الدعاء إجابةً دعوة غائبٍ لغائبٍ".
1536ـ حدثنا مسلم بن إبراهيم، ثنا هشام [الدستوائي]، عن يحيى، عن أبي جعفر، عن أبي هريرة
أن النبي صلى اللّه عليه وسلم قال: "ثلاثُ دعواتٍ مستجاباتٌ لا شكَّ فيهنَّ: دعوة الوالد، ودعوة المسافر، ودعوة المظلوم". فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط

فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط
فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط